26‏/05‏/2017

حزب الله يهمش التحرير

عقد و ما يقارب النصف على تحرير جنوب لبنان، هذا اليوم الذي كان من المفترض ان يكون نقطة تحول في تاريخ لبنان، لم يغير شيئًا على الصعيد السياسي و ظل محصورًا في الجنوب غريبًا عن الوطن يحتضر بين ابناءه.

إذن بقي الجنوب على حاله و تغير كل ما حوله و مر حزب الله بمراحل عديدة أدت الى تمدده العسكري الى المحيط العربي وخلقه لأعداء جدد جعلهم بمصافي إسرائيل. ليس حزب الله الذي حرر الجنوب اللبناني تتويجًا لمحاولات غير موفقة لأحزاب أخرى هو نفسه الحزب اليوم و هو ليس الحزب الذي كان منذ عاميين. و في ذات الوقت فإن هذا الحزب لم يتبدل منذ تأسيسه في البنية العقلية والوجهة الايديولوجية المحركة له وهي تظهر بأشكال متعددة خاضعة للراهنية السياسية التي تفرض نفسها.
 حمل التحرير في 25 أيار بذرة السؤال حول سلاح الحزب ودفع حزب الله للاهتمام بتدعيم هذا التحرير عبر التعاطي الخجول الى حد ما بالسياسية الداخلية حتى اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري عندها أوكل الى حزب الله الدور الذي كان مناطًا بالوصاية السورية. الانقلاب الذي حدث أربك الحزب الذي و إن شارك بالانتخابات النيابية منذ 1992، فلطالما كان بعيدًا عن الزواريب السياسية الداخلية، إلا أنه أنغمس بوحولها فور دخولها اليها.

15‏/04‏/2017

الضربة الأولى... الضربة الأخيرة

بدأت الولايات المتحدة الحرب على العراق في 2003 بصاروخ استهدف قصر الرئيس العراقي السابق، بحجة تورطه في هجمات أيلول 2011 والأسلحة المحظورة التي يمتلكها. سقط النظام العراقي في أقل من شهر وسقطت معه كل حجج الولايات المتحدة تباعا وغرق العراق في الفوضى التي لا يزال يتخبط بها إلى الآن.
-ترامب -الصورة من الإنترنت
من هذا السيناريو ترتعد الممانعة وتصوره على أنه أبشع الشرور التي من الممكن أن تتعرض لها المنطقة. على أن كل المؤشرات تشير لعدم جدية الولايات المتحدة في إسقاط نظام الرئيس السوري الذي يتعرض منذ ربيع 2011 لثورة شعبية تحولت لصراع داخلي مسلح مع مشاركة وازنة لقوات منظمة ورديفة من المحيط الملتهب وتدخل روسي يدير العمليات العسكرية وجزء كبير من السياسة السورية الخارجية والداخلية.
والأسباب التي تخدم عدم اهتمام الولايات المتحدة ومن خلفها الدول الغربية بإسقاط النظام السوري عديدة منها:
1. الإدارة الأمريكية الجديدة لم تُبْد أي نية صريحة بإسقاط الأسد بل على العكس من ذلك فقد عبرت مندوبتها في الأمم المتحدة قبيل الهجوم الكيميائي أن الأولوية هي للتخلص من تنظيم داعش الإرهابي، وحتى بعد الضربة على مطار الشعيرات في حمص صباح الجمعة لم يصرح ترامب -المعروف بتصريحاته غير المنضبطة- بأي تصريح حول إسقاط الرئيس السوري رغم توجيه السؤال له.
2. إبلاغ الروس والصينيين بالعملية قبل وقوعها بساعات يبعث رسائل واضحة ليس للقوتين الدوليتين فحسب بل للنظام الحاكم في دمشق بإن الهدف ليس إسقاط النظام بقدر ما هو رد فعل روتيني على المقتلة الكيميائية في خان شيخون في الرابع من نيسان الجاري.
3. تحلي الإدارة الأمريكية تقريبا بإجماع أعضاء حلف شمال الأطلسي للأقدام على عملية عسكرية في سوريا وتخلفها عن هذا، وإصرارها في 2003 على إسقاط النظام العراقي السابق رغم معارضة دولية واسعة.
4. الضربة على هذا المطار الذي لم يسمع به إلا القليل قبل الضربة لن يغير موازين القوى لصالح المعارضة المسلحة ولن يضعضع قوة النظام أو يخلط الأوراق التي لا يزال يمسك بها داخليا ولا سيما في دمشق والساحل السوري. 
5. ترامب يريد أن يقول: أنا لست أوباما العقلاني بمفهوم الكثيرين والمتردد بنظر آخرين، وفِي نفس الوقت لا يريد الظهور بمظهر بوش النادم.
6. سياسة التدخلات المحدودة والمحددة بإتقان هي المفضلة للاستراتيجية العسكرية الأمريكية خاصة بعد التكلفة الباهظة لحربي أفغانستان والعراق، فالضربة السريعة والمحدودة تحقق الهدف وتقطف ثماره أمريكيا بسرعة ولا تؤلب الرأي العام العالمي كما حال الاجتياحات الكبرى ومجموع خسائرها البشرية في الحالات العادية يعادل الصفر.
7. تشابك العمليات الأمريكية في شمال العراق ومؤازرة الأكراد وخطر تنظيم الدولة القائم يكبح الولايات المتحدة من الدخول في عملية واسعة لإنهاء سلطة البعث خوفا من فوضى تتيح لداعش التمدد أكثر .
8. كلام وزير الخارجية الروسي عن تفضيل إسرائيل لبقاء الأسد على رأس الحكم في الشام يلقى أذانا صاغية ومتفهمة في البيت الأبيض بل وحريصة على هكذا تمنيات إسرائيلية.
9. في حال أُتخذ قرارا بالتدخل -وهو مستبعد- ستتبع إدارة ترامب سياسة الضربات المتتابعة التي انتهجتها إدارة كلنتون في أواخر تسعينيات القرن الماضي ضد نظام صدام حسين. أي تلازم عدم إسقاطه بتقيده بحدود لعبة ستضيق تباعا حتى الإنهاك، مما يؤدي لتورط أكبر لحلفائه معه.
ولذلك يبدو كل تهليل للضربة كفاتحة لحرب تسقط النظام السوري هي إلى الآن أوهام وأضغاث أحلام، أما النظام ومن يقف معه فهم يتحملون مسؤولية استدراج كل جيوش العالم وجذب المليشات الطائفية وتأمين بيئة خصبة لنمو وتكاثر المنظمات الإرهابية وتلك جريمة من أطلق الرصاص على عزل ونزع حناجر صدحت بالأهازيج وأقتلع أظافر أطفال خربشوا ذات أذار على حيطان درعا "جاك الدور يا دكتور".
صعلوك على الفيسبوك
التدوينة نشرت على موقع هفنغتون بوست عربي

فيتوريو أرجوني

لقد اتخد قتل النشطاء الداعمين للحق الفلسطيني في الأيام الأخيرة طابعاً وحشياً  لا إنسانيا لا نرضاه للأعداء فكيف لمن وهب حياته ومستقبله لشعب وقف ضد حقه بالحياة بعض أبنائه والكثير الكثير من إخوته وتاجر به جميع أصدقائه وتخلى عنه الثوار.

جوليانو خميس وفيتوريو أرجوني عبر الأخير البحر المتوسط على سفينة الأمل كي يصل إلى إنسانيته كفرد بتحمله بعضاً من وحشية الاحتلال كمنظومة عدائية تتخذ من قتل الأخر عقيدة لديمومة وجودها.
لم يكن فيتوريو أرجوني مجرد  ناشطاً إيطالياً أو صحفياً أو  عضوا في حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني بل كان فرداً من الشعب الفلسطيني كما كان يعرف نفسه (نحن أشقاء وشقيقات نمتلك القلب نفسه والعاطفة نفسها) وهذه القناعة لم تكن لديه مجرد وجهة نظر فارغة المضمون. ولكنه أقرها بوجوده الجسدي الدائم في غزة بين أطفالها يلاعبهم حيناً بحجارة من بقايا منزل سوته طائرات الاحتلال بالأرض أو يعيد إنعاش الأمل في نفوسهم بشمس يسبق نورها هدير الطائرات في صباح هادئ أحياناً أخرى.
لقد تعودنا قتل النشطاء الأجانب مع الشعب الفلسطيني على يد إسرائيل منذ بداية الصراع معها، أما حين يتم قتل النشطاء على يد بعض الجماعات التي تدعي العداء للمحتل فهو أمر يبقى عصياً على الفهم والاستيعاب عند مؤيدي النظال والكفاح الفلسطيني على إمتداد هذا العالم.
إن قتل أرجوني وبصرف النظر عن أن المستفيد الوحيد هو الاحتلال، فإن هذا العمل أيضاً  هو إدانة وإهانة لكل الأحرار بشكل عام وللشعب الفلسطيني بشكل خاص  وإشارة واضحة لوجود شوائب في بنيتنا النفسية والعقادية حيث لا نستطيع تقبل هذا الموقف السامي الذي يتمتع به المتضامن الاجنبي فنقوم بقتله لا كرهاً به كشخص ولكن كي نقتل من خلاله الأمل في قلوب الأطفال .
وكأننا لا نريد أن نرى في إيطاليا إلا برلسكوني ومن اليهود إلا الصهاينة،
لا لن نمنح أحد على هذه المعمورة شرف مساندتنا ودعمنا.
15.04.2011

09‏/04‏/2017

كأنهم نيام

كأنهم نيام، والباقي ممن لم يمت منا يحصي عدد التغريدات وامتلاء وسائل التواصل بالتعليقات الكيمائية.
كأنهم نيام وبأذرع مفتوحة للحلم وللحياة التي خذلتهم وضحكت لأبناء البزات الأنيقة والمحللين الذين يتسائلون عن التوقيت والهدف، عن عدد  الضحايا ومكان موتهم.
كأنهم نيام على فراش بلدي في سهرة عائلية أصر الطفل أن ينام عند جيرانه كي يكمل الحلم معهم وينهي الحياة بجانبهم.
كأنهم نيام، والمحلل الممانع يشكك في وجودهم وفي طفولتهم ويصرخ كالقذافي في وجه المشاهدين من أنتم؟!
كأنهم نيام واليساري المقاوم لا يقيم وزنا لقيامة الطفل في الصراع مع القوى الإمبريالية.
كأنهم نيام ويكمل الجميع سهرتهم ضاحكين على حركات ترامب وعباراته متسمرين أمام الشاشات خلف التاريخ وتحت الالتزام الأخلاقي وفوق أي تضامن إنساني.
كأنهم نيام، يلتحفون السارين، حتى يلتصق بياضه بأجسامهم ويتلعثمون بحروف أسمه فيحملونها معهم إلى النهاية.
كأنهم نيام وفي صورهم ما يتكرر ويعاد ويوجع ولا يذكر الأسماء وينسى عند بداية الأسبوع.
كأنهم نيام فيعبر الأمين العام للأمم المتحدة عن قلقه ليلا كجملة أخيرة ينهي بها يوم عمل طويل وشاق خلف مكتب مزخرف.
كأنهم نيام ويصمت العالم كي لا يوقظهم ويهطل عليهم من الكلام المنمق كي يدفنوا في مرثيات نتثاوب عليها نحن في مهرجانات إعادة الإعمار.
كانهم نيام ويشارك أقرانهم بمسابقات المواهب على الشاشات الممتلئة بالجمهور والأضواء وصراخ الفنانين.
كأنهم نيام ويتهمون هم بخنق الهواء وقتل الأحلام وسرقة الحقيقة... وهم نيام.
كأنهم نيام وتقفز بنت الرئيس بفرسها في مسابقة طهران فوق جشثهم وتدق حوافر فرسها في أفئدتهم ويصفق لها النظام العالمي الجديد.
كأنهم نيام على سيارة معدة لنقل البضائع يقودها معارض من على منصة عاصمة إقليمية يصرخ بوجه منصة في عاصمة غربية وجميعهم يسرون بأتجاه المقبرة بكل الطرق.
كأنهم نيام ولكن ليسوا في مغارة المسيح ولا في رواية أهل الكهف ولكنهم في حضن الوطن وتحت سقفه للحياة وفي عين بنك أهداف طائراته.
كأنهم نيام ولكن بأعين تطاردنا نحن الضحايا الذين لم تطالهم يد القاتل وهزمتنا شعاراته ولغته وقلة حيلتنا.
كأنهم نيام ولكن عين الوطن الساهرة لا تنام إلا على رائحة شوائهم بدون دماء.
كأنهم نيام وهل في هذا ما يثير الدهشة ويستصرخ الضمير؟  أنه مجرد نوم

كأنهم نيام وكأننا موتى
النص نشر في صحيفة العربي الجديد بتاريخ 7 أبريل 2017

24‏/03‏/2017

تحادثني الصحراء

وسام عبيد
وللقديسين في الأديرة صبر على جلد ورؤى
وهذه الابتسامة للعاشقين فقه وهدى
وقد أمعنت في نكران نفسي والأساطير
ما خفي منها في العيون وما بدى
من جابه هذه الجفون بجنون الغزل
كان انتصاره كعشقي سراب سدى
 
تحادثني الصحراء بعشق مبكر مؤنس
فترد خيوط الرمل قصائد على جبين الصدى

23‏/02‏/2017

المفتي مش "دريان"!


يقف موظف دار الإفتار الأنيق على الباب بثقة فائضة وبثياب تليق لحفلات الكوكتيل أكثر مما تلائم البيت المسؤول عن القرارات الدينية لسنة لبنان. المظهر المتسامح مع الموضة للموظف لا يختلف مع مظهر مفتي لبنان بالعموم الذي أرسى ربطة العنق كجزء من الجلباب الذي يحافظ عليه كنوع من  التمييز عن باقس العباد فقط.

12‏/02‏/2017

"ورقة التفاهم" تحكم لبنان

لا يزال عهد الرئيس اللبناني السابق أميل لحود حاضرًا في ذاكرة أغلب اللبنانيين، خاصةً أن تأثيرات الزمن اللحودي السياسية لا تزال جاثمة على صدور لبنان واللبنانيين بمختلف إنتمائاتهم. يبدو أن هذا الزمن وجد إستمرارسة له في ساكن بعبدا الجديد!
يغيب عن رئيس الجمهورية اللبنانية الحالي عمدًا أو ربما لمقتضيات تموضعه المحلي والاقليمي أنه اليوم يمثل الدولة اللبنانية بأجهزتها وجميع مؤسساتها ولا سيما الجهاز المؤسس للدولة والمحافظ على وحدتها المهددة في أي وكل وقت „الجيش اللبناني“،
غير أنه يأبى أن يتصرف إلا كزعيم سياسي لقسم من مسيحيين لبنان المحكوم لبنود ورقة التفاهم الموقعة مع حزب الله  بعد عودته إلى لبنان في عام إغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري.
رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون
وتجنبًا لخروجه عن ورقة التفاهم الحزبية هذه بين التيار الوطني الحر وحزب الله فإن الرئيس السابق لهذا التيار مستعدٌ ومن موقعه كقائد أعلى للقوات المسلحة اللبنانية الذي يمنحه له منصب رئيس الدمهزر أن يوسم الجيش اللبناني بالضعف والهوان من أجل تثبيت وتقديس ورقة تفاهمه الموقعة شباط 2006 داخل كنيسة مار مخايل.
منذ ذلك التاريح تمددت مهمة سلاح حزب الله من الصراع مع إسرائيل وصولاً للتدخل في الأقليم  -سوريا بشكل أساسي أضافة للعراق واليمن- وفي مكافحة الإرهاب داخليًا بغطاء من ممثل تيار المستقبل في وزارة الداخلية الوزير نهاد المشنوق.
كان الرئيس اللبناني المشكك بقدرات الجيش الوطني قائدًا للجيش منذ كانون الثاني 1984 إلى حين إخراجه بالقوة من قصر بعبدا على يد القوات السورية، وهو الذي أعلن حرب التحرير على القوات السورية اساسًا بعناصر هذا الجيش وضباطه مؤمنًا بقوته وقدراته رغم التشرذم الذس كانت تعاني منه المؤسسة العسكرية والإنقاسم السياسي الاجتماعي الذي كان يرزح تحته البلد، فما الذي دعاه اليوم كي يشكك بقدرات من دفع أيام الانشقاقات الكبرى دمًا وأرواحًا من أجل الدفاع عنه حينما كان متحصنا بقصر بعبدا؟ 
الكل يجمع على أن الجيش اللبناني اليوم أقوى وأقدر مما كان في تلك الفترة، فكيف يقرر الخوض بمعركة محسومة النتائج في تلك الفترة ويضرب اليوم إيمان اللبنانيين بجيشهم؟
 الكلام عن ضعف الجيش اللبناني هو إستهانة بتضحيات أفراد هذه المؤسسة وتهبيط من عزيمتهم من أبن هذه المؤسسة الذي ترأسها ل 6سنوات وخاض بها وعبرها حروب تثبيته كزعيم سياسي ولطالما أعتبر نفسه من أشد المؤمنين بها ورأه الكثيرون من أبرز المدافعين عنها.
كلام الرئيس عون يتجاوز أتفاق القاهرة في سبعينيات القرن الماضي الذي ينص على ما عرف أنذلك "بفتح لاند" والذي ينص على السماح بالعمل المسلح الفلسطسني في منطقة العرقوب فقط والذي أثار حفيظة المسيحيين في تلك الفترة، اليوم يشرع رأس الجمهورية السلاح في الداخل والمحيط مما يلغي قاعدة حصرية أستعمال أدوات العنف ضمن المؤسسات الدستورية.
الكلام هذا لطالما سمعنا مثيله في المحيط الملتهب اللصيق بنا في العراق حيث أصبح الحشد الشعبي  محميًا بالدستور ورديفًا مليشاويًا للجيش وهو الذي لا تختلف تجاوزاته وأفعاله كثيرًا عن داعش  وفي سوريا لا تعد الاذرع التي نشأت بسبب ضعف المؤسسة الرسمية تحت مسميات كقوات الفاع الوطني وماشاكل. فما هي التجربة المغايرة التي ستسفر في لبنان من شرعنة قوات مسلحة الإ دق أخر مسمار بنعش الجمهورية التي يترأسها صاحب هذا الكلام؟
يعلم رئيس الجمهورية اللبنانية انه يحكم بتحالفه مع حزب الله، يتنازل هو للحزب عن دور الدولة الأمني ويمرر الحزب له ما يحتاجه من مصالح سياسية كقانون الانتخاب والتضييق على رئيس مجلس النواب، ويدرك متيقنًا أن من أتى به إلى سدة الحكم ليس أتفاق مع أل الحريري بل الضعف الذي ألم بهم وخياراتهم المادية المتلاحقة ونهاية ما كان يسمى 14 أذار بضم جعجع له و إنفراط عقد بقية المكونات الهشة. اليوم يحكم لبنان ورقة التفاهم لا الطائف ولا الدستور.

07‏/12‏/2016

كوني مُعنفة ولكن جميلة

صورة من القناة المغربية التي بثت التقرير
 ليس فيديو القناة المغربية الثانية حول الطريقة "الأجمل" لإخفاء أثار التعنيف المنزلي خارج عن سياق الواقع الذي تعيشه المرأة العربية على العكس من ذلك، أنه أكثر تصالحًا مع أوضاعها من كثير من أعضاء الكوتا النسائية في برلماتنا المتوزعة بين المشرق والمغرب، وهن الباديات كفرق الكومبارس في المهرجات الفولكلورية(ربما هن يحاتجن للمكياج أكثر).
العنف المنزلي ليس حدثًا عابرًا في حياة المرأة العربية وهذا ما أدركته عن حق القناة المغربية فهو يرافق المرأة العربية بإختلاف اوضاعها وبنسب مختلفة تعلو في الأرياف وتنخفض في الحواضر من غير غياب ودون إختفاء كلي، ومن هنا تنبع أهمية الفقرة الجمالية التي أثارت النقاش حولها.  

06‏/12‏/2016

#كاسترو... فخ النوستالجيا

 لم يدخل الرجل التاريخ كأي زعيم عادي ولم يدخل ويتربع به فقط، بل يمكننا القول أن كاسترو دخل التاريخ وأقفل الباب على نفسه ولم يدخل أحد بعده، ولن يدخل ربما...
 من قال " لا "
في وجه من قالوا " نعم "
من علّم الإنسان تمزيق العدم
من قال " لا " .. فلم يمت، 
وظلّ روحا أبديّة الألم !
أمل دنقل (كلمات سبارتكوس الأخيرة)

الصورة من صحيفة الغارديان البريطانية

05‏/12‏/2016

#فيروز و #حزب_الله... "حب من طرف واحد"


فيروز (الصورة من الإنترنت)
منعت التعبئة الطلابية (طلاب حزب الله) في الجامعة اللبنانية (الحدث) طلاب آخرون من بث أغاني فيروز ضمن احتفال بذكرى موت زميلهم في الجامعة. كان الطلاب قد حصلوا على ترخيص من رئيس الجامعة بالذكرى والاستماع إلى الأغاني التي كان يفضلها الطالب الراحل بحضور والدته.
القصة أتت على لسان طلاب شاركوا في التحضير للذكرى، وبدورهم قال الطلاب المانعين الممانعيين سياسيًا واجتماعيًا على لسان رئيس التعبئة الطلابية أنهم لم يمنعوا الطلاب من الاستماع للأغاني بل طلبوا منهم التوجه للقاعات المخصصة لذلك. الكلام التبريري هذا لا يقنع حتى قائله ويتعارض مع التصريح الخطي الذي حصل عليه منظمو ذكرى وفاة الشاب محمد حمادة.

02‏/12‏/2016

كيف ساهم #أوباما في وصول #ترامب للبيت الأبيض؟

من المسلَّم به أن الاختلاف بين الإدارات الأميركية المتعاقبة كبير، وفي بعض الأحيان عميق، ولكنه لا يتحول إلى جذري، غير أن سياسة الولايات المتحدة تجاه منطقتنا التي تقف على نقيض من مصالحنا تجعلنا لا نرى أي اختلاف سياسي باختلاف الإدارات.
(أوباما وترامب  (الصورة من هفونغتن بوست عربي
جاء باراك أوباما إلى الرئاسة الأميركية كرد فعل على دورتين رئاسيتين لبوش الابن، الذي أذاق المنطقة مر الحروب والتدخلات الكارثية التي لا نزال نعيش مفاعيلها إلى الآن، ولكن أدت سياسات أوباما نفسه إلى الإتيان بدونالد ترامب الذي هو نسخة أكثر سطحية واندفاعاً من بوش الابن.

28‏/10‏/2016

النشيد العوني

يوم انتخابك عطلة وعيد
ولو قطعت المية رح ننتخبك من جديد
يعطيك العمر ربي ويزيد
لتبقى .... عون بتسوى الكل
***

25‏/10‏/2016

لماذا نرفض عون؟

١- تاريخ قائد الجيش اللبناني السابق في ما عرف بحرب التحرير حيث لجأ مع حفنة من ضباطه الى السفارة الفرنسية طالبا لجوء سياسي له ولعائلته تاركا خلفه جنود وضباط يدافعون عن ما تبقى من جمهورية في وجه الجيش السوري الذي دك قصر بعبدا وقتها بالقذائف، هذا القصر الذي يسميه اليوم عون قصر الشعب وتجيّش له المظاهرات كما حدث الأحد الماضي تركه عون فريسة سهلة للجيش السوري، فيكف نثق مجددا بضابط لم يحافظ على شرفه العسكري مضحيا برمز الجمهورية مقابل فيزا الى باريس؟

18‏/09‏/2016

#جبران_باسيل متقمسًا #ترامب

جبران باسيل (الصورة من الإنترنت)
امحي اسم الصهر جبران باسيل عن تغريدته واكتب ترامب او بوريس جونسون البريطاني او لوبان الفرنسية او فراوكه الألمانية او غيرت فيلدرز الهولندي وتمعن في اللغة والخطاب والمحتوى والشكل وقد تتوصل الى نتيجة جديدة في علم الاجتماع السياسي تتمحور حول تحول الإسلاموفوبيا في الغرب الى عداء صريح ضد المسلمين في الشرق.

16‏/09‏/2016

#صبرا_وشاتيلا... المستمرة

الرسم من الإنترنت

حينما تتحول المجزرة إلى ذكرى، والذكرى يلزمها احتفال والاحتفال تديره لجنة، فأعلم أن الضحايا أصبحوا مجرد أرقام في سجلات لا يقرأها سوى الباحثون في التاريج أو المهاجرون الذين فقدوا أقرباء لهم في اليوم الأول من النصف الثاني من أيلول 1982.


لأيلول موعد مع الدم الفلسطيني من الاردن حتى لبنان، غير أن هذا الأيلول الدموي أمتد على طول خريطة الجسد الفلسطيني في ال 365 يومًا منذ 1948.
في الأجساد المتكتلة ككثبان الرمل نبحث عن اللبناني بين الفلسطيني، عن الذين لفضهم وطنهم كالمرض الخبيث ورمى بهم في المخيمات بعدما صدتهم الضواحي المكتظة بالبسطاء وأمراء الحرب، في تلك الصور الموثقة بدموع الصحفين الأجانب نبحث عن ما بقى لدينا. في لجنة تحقيق هزت الحكومة الإسرائيلية أنذلك نبحث عن أسباب توزير القتلة في حكومات تدعي الممانعة ومحاربة الاحتلال ورفع صور المشاركين بها إلى اليوم كابطال وطنيين لقسم لا يستهان به من أبناء بلد الأرز.
نتذكر صبرا وشاتيلا كل عام كالسياح الذين يطالعون لوحة فنية، دون أن يزور أحدنا مخيمًا فلسطينيًا ويطلع على معاناة الفلسطنيين.  كم واحداً منا وقف بوجه عسكري أو دركي وهو يقمع فلسطينياً بسب حجر باطون يرد إدخاله إلى المخيم كي يمنع عن أولاده وأهله مطر الشتاء و حر الصيف؟
نتغنى بفلسطين والمقاومة كل صباح ونتعالى عن الوقوف إلى جانب أصحاب القضية الحقيقيين في معاناتهم اليومية ومعاركهم المكررة للحصول على أبسط حقوقهم أو في مساعدتهم على تحسين اوضاعهم في المعاملات الرسمية من وثيقة الولادة إلى تراخيص لادارات أعمالهم الخاصة بهم.
ننظر إلى أنفسنا كأكثر الشعوب العربية التي قدمت للقضية الفلسطينية ونقفل مداخل المخيمات بالسواتر الترابية والأحجار كي نمنع باعة الخضار المتجولون الدخول والخروج من والى المخيمات، ثم يخرج أحد جهابذة إعلام التحريض كي يتحدث عن البؤر الإرهابية في المخيمات وعن الخلايا المتشددة بين الأرزقة المتخمة بالسكان وقنوات الصرف الصحي الفائضة على البيوت.
نعشق فلسطين كقضية ونهمل ابناءها كمتطفلين علينا وعلى بلدنا لا وبل على فلسطين أيضاً. فهم المسلحون وهم المنتقصون من هيبة الدولة وهم المخلون في التوازن الطائفي وهم مشروع التوطين القادم،  وهم الخطر على سلمنا الأهالي "المحقق" وعيشنا المشترك "النموذجي"!
نحب فلسطين كشعار وموضةلا تبطل، نرفع أسمها المميز المخطط على جثث أبناءها. نحب فلسطين بقدر ما هي بعيدة عنا، نحب الكوفية ونكره اللكنة الفلسطينية، نرتدي الثياب الثورية ونشمأز من لون بشرتهم. نذكر تل الزعتر وصبرا وشاتيلا لا تضامنًا مع الضحايا، ولكن رغبة منا في إدانة خصمنا السياسي الداخلي مستعينين بذكريات اهالي الضحايا كدروع معنوية تبرر مصالحنا السياسية الأنية.
هل من الصائب أن نتذكر صيرا وشاتيلا وننشد لها من قصائد مظفر النواب وأبيات محمود درويش ونحن نشاهد أبناء ضحايا صبرا وشاتيلا يأكلون الحشائش والقطط في مخيم اليرموك، فمن يكتب لهم اليوم؟
من أيلول الاسود مرورًا بصبرا وشاتيلا إلى مخيم اليرموك اليوم، ولم تزال الطعنة تغرز عميقًا في خاصرة الفلسطيني، أيا ليت دركولا كان زعيم أمتنا، لكان أكتفى منذ التهجير الأول من دمِ الفلسطيني السائل في حساباتكم نفطًا وفي تاريخكم عارًا.



كاريكاتور #ناجي_العلي من الإنترنت




12‏/09‏/2016

11 أيلول الذي لنا


في مثل هذا اليوم 12 ايلول 2001، كان قد مرت 24 ساعة على هجوم الطائرات على مبنى التجارة العالمي في أمريكا وفشل الهجومين الاخرين على المراكز السياسية والعسكرية. أستمر ألم الضحايا بضع ايام وأشهر بعد ذلك ولم تتوقف عملية الانتهاء من جمع الركام إلا بعد سنتين حيث بدأ بإعادة الاعمار.
الصورة من الإنترنت
ماذا حدث بعد ذلك مباشرة؟
بدأ 11 ايلول الذي لنا ولم تتوقف تداعياته حتى هذه اللحضات ومفاعيله لا تزال تحكم النظرة السياسية وجزء كبير من النظرة الغربية على المستوى الإجتماعي لنا.
1-      أنت متهم كيفما وليت وجهك، في المطارات داخل الطائرة وفي النادي الرياضي مع حقيبة الملابس الرياضية، في قطارات أوروبا، شعرك الاسود ذنبٌ ولحيتك -وهي موضة هذه الايام على أي حال- جريمة أما كلامك بالعربية فهو الادانة التي لا تقبل الشك ولا الإستئناف.
2-      منذ الحرب على أفغانستان واحتلال العراق وتدمير كل مقومات الدولة فيه ولم يتوقف الإرهاب بل تمدد وأتسع كي يطال كل مكان في هذه المنطقة، ولم يخرج علينا أحد ليشرح لنا ماذا حققت الحرب على الإرهاب اليوم غير تفشي الإرهاب؟
3-      تنازع الوضع القائم اليوم العربي بين أشلاء متناثرة على الطرق أو جريح أو مهجر أو لاجئ، وهذا لن يجعل العالم اكثر أمنًا حيث تتجول فيه أنفس متبعثرة منكسرة مشوهة لا ترى حلاً او علاجًا إلا بالخلاص عبر الموت.
4-      أنتهت القاعدة، ولم ينهيها الضربات الذكية لسلاح الجو الأميركي على أعراس الفقراء في افغانستان، بل الربيع العربي الذ أعاد زمام المبادرة لشباب يؤمن بالعدالة والحقوق المدنية، ما لبث أن خدع هو الاخرمن غرب فضل الوثوق بالعسكر مرة أخرى على ديمقراطية غير مضمونة النتائج. فخلقت داعش من رحم إفشال الربيع العربي.
5-        في 11 ايلول الذي لنا هجرت مدن بأكملها في العراق وسوريا واليمن وسيناء وخيضت حروب ضدنا في 2006 في لبنان و3008 في غزة و2014 وما زالت الدماء تسيل.

لم تكن هذه محاولة لتجذير دور الضحية في خطابنا كعرب ومسلمين اليوم، فنحن نتحمل مسؤولية كبيرة في ما حدث ويحدث لنا، ولكن كيف لحرب على الإرهاب أن لا تقيم بعد عقد ونصف من بدئها وكل النتائج التي أفرزتها تعاكس بل تتناقض مع ما أعلنت من أهداف.
منذ ١١ أيلول ونحن ضحايا ١١ أيلول يومي، بسبب خوف الغرب من ١١ أيلول جديد

09‏/09‏/2016

المغتصب... إيلي ماروني


ليس غريبًا ولا صادمًا ما قاله إيلي ماروني صاحب الملامح القاسية 
الصورة من الإنترنت (موقع ناو)
والجسد المتكتل أمام الشاشة والصوت الذي يذكرك بطقطة عضام المفاصل.  فالنائب الكتائبي تربى على عقيدة وفي حزب حَمّل ولا يزال الفلسطينين أزمة لبنان وبرر المجازر التي أرتكبها بحقهم.
قال ماروني في بعض الاماكن و بعض المطارح بدنا نسأل شو دور المرأة في قيادة الرجل إلى اغتصابها في مؤتمر يناقش أساسًا المادة 522 من القانون اللبناني التي تسمح لمرتكب جريمة الاغتصاب النجاة بفعلته، إذ ما اقدم على الزواج من الضحية.
لم يذكر لنا المشرع اللبناني ما هو الدور الذي تقوم به الضحية في المشاركة في "الجريمة" ولكن النائب عن منطقة زحلة لا يقع في فخ التعميم فهو يشدد في بداية مقولته الفريدة على "بعض".
المرأة تشارك في عملية إغتصابها، بهذه الحالة ومع ثنائية الذنب، يُمسي الرجل ليس وحده المذنب بمعنى أنه منتقص الذنب بمشاركة الأمر معه وفي حالات أخرى يتفوق دور المرأة على دور الرجل وتصبح بهذا صاحبة دور كامل متكامل مما يبرأ الرجل.
والرجل البريء قد يكون أي رجل، قد يكون النائب المتفلسف نفسه، والمرأة الضحية مجرمة بدور يتراوح حسب أهواء المؤتمن على تشريع قوانين أكثر إنسانية ومتصالحة مع الزمن ومحققة لأعلى مقدار من العدالة.
من هنا قد تكون المرأة أي مرأة في أي مكان أو في أمكان محددة مشروع مجرمة في حق الرجل فتشجعه على أمرٍ يبدو للنائب اللبناني الذي يطلق على عاصمته أم الشرائع ممتعًا للمرأة أو راغبة به، فهي لا شك تلعب دورًا بوقوعه.
الرجل المغتصب هنا ضحية في مكان ما، فهو يقع في شرك دور المرأة في إغتصابها، حسب تفسير النائب المذكور، فدافع المغتصب غير مدان في البدء وهو متأخر على تقديم النائب لدور المرأة غير المحدد، إن كان باللباس أو باللغة.
إذا كانت المرأة تتمتع بدورٍ ما في هذه الجريمة فما الدور الذي تلعبه المرأة في التحرش؟ ربما في ندوة مقبلة يصرح النائب ماروني أن المرأة هي من تتحرش بالرجل؟
يقول النائب اللبناني هذا الكلام وهو يعرف تمام المعرفة، أن كلامه هذا لن يلقى فقط إستحسانًا ذكوريًا ضد الحلقة الاضعف في مجتمعاتنا الشرقية ولكن الموضوع لا يتوقف عند هذا الحد فالنساء التي كانت تعج بهم قاعة الندوة لم يصدر منهن أي إعتراض سوى صوتًا واحدًا عبر عن خجله من كلام النائب فما كان رد النائب إلا إمعانًا بالسخرية والهزل مقترحًا بكل سخافة "أن ترتدي برقعًا إن كانت خجولة".
لن يتعرض النائب ماروني للمسائلة وسيرد على كلامه بالاهمال والنسيان في بلادٍ لا وظيفة للمشرع فيها، إلا تبرير الجريمة ووأد صوت المغتصبة في مؤتمر نسائي للدفاع عنها قانونيًا. إنها الفضيحة عنوان للمسرحية السوداء على أجساد النساء.
روابط ذات صلة:
أقر البرلمان الألماني (البوندستاغ) في السابع من تموز الماضي (7.7.2016) قانونًا جديدًا للاغتصاب، أعتبر ثورة للإنتصار لحقوق المرأة.
 ينص القانون بإحدى مواده على ان كلمة  "لا" من قبل المرأة لزوجها تعتبر كافية قانونيًّا للإدعاء عليه بتهمة الاغتصاب في حال اقدم على معاشرتها بعد ذلك.